الصرف الصحى الغير تقليدى

الصرف الصحى الغير تقليدى


الريف – الحضر  – المناطق العشوائية

الهدف العام  :
تصميم نموذج لتسهيل التخلص  الأمن من المياه المستعملة ومخلفات الصرف  ومعالجتها لإعادة استخدمها , يتميز هذا النموذج بالبساطة وانخفاض تكلفة إنشائه وتشغيلة وصيانته غير معقدة مقارنة بالنظم التقايدية   , ليصبح نموذج متطور وملائم للريف المصري والمناطق العشوائية التى لا يمكن تغطيتها بالانظمة التقليدية بهدف تحسين مستوى الصحة العامة والبيئية .

  • الحفاظ على المياه الجوفية الأرضية من التلوث نتيجة استخدام المجتمعات الفقيرة للأساليب القديمة فى التخلص من المياه المستعملة والمخلفات  ( المراحيض ) والحفاظ على المناذل من الانهيار ومن ارتفاع المياة الجوفية  .
  • أيضا الحفاظ على البيئة العامة والحفاظ على الصحة وتقليل نسب الإصابة بالأمراض من خلال تنفيذ نموذج قليل التكلفة للصرف الصحى يمكن تطبيقه فى أماكن مختلفة ( ريفية /  مناطق عشوائية  ) .

التكنولوجيا :

  • محكاة الطبيعة   - العوامل الطبيعية هى اساس التكنولوجيا   .
  • معالجة هوائية- لا توجد اى ميكنة داخل الوحدة .
  • تصميم انحدارات في الشوارع تحت مستوى التربة.
  • اعادة استخدام جميع المخرجات بالكامل ( مياة – حمأة ).

 

تطبيق التجربة :

تعاون ما بين مؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات تمويلية مصرية وبرنامج الامم المتحدة الانمائى  GEF  والسفارة اليابانية -   مراكز بحثية  -  - GIZ ومؤسسات مجتمع مدنى  والمؤسسات الحكومية المتخصصة

  • النموذج الاول تم تنفيذة على مستوى قريتين متجاورتين هما ( جعفر و عزبة يعقوب ) بإجمالي كثافة سكانية10 آلافنسمةفي مركز الفشن -محافظة بني سويف .  
  • النموذج الثانى تم تنفيذة على مستوى قرية صغيرة تعدادها 2000 نسمة ( عزبة عبد اقوى شعيتان ) تغطية كاملة للقريةمركز سنورس – الفيوم .

مكونات المشروع :

  • خطوط الانحداروهى خطوط الشوارع الخاصة بالمنازل .
  • خطوط الطرد وهى الخط الرئيسي الذي يوصل من محطة الرفع إلى محطة المعالجة .
  • محطة الرفعوهى غرف التجميع من القرية بالكامل ليتم ضخها فى خط الطرد ومن ثم إلى محطة المعالجة .
  • محطة المعالجة وهى الموقع الكبير الذييتم فيه تجميعهذه المخلفات ومعالجتها وأخذ الناتج لإمكانيةالاستفادة منه فى الري الزراعي .

خطوات تنفيذ المشروع :

  • رفع الوعي المجتمعي بالمشروع ومكوناته وأهمية تطبيقه على الصحة والبيئةالعامة وطلب الدعم القومي لنجاح المشروع وطلب الدعم القومي لنجاح المشروع .
  • تشكيل لجنة محلية تكون مسئولة عن متابعة إدارة نظام الصرف الصحي بالقرية
  • تشجيع المجتمع المستهدف لتقديم مساهمات محلية ( نقدية أو عينية ) فى المشروع .
  • التنسيق مع المؤسسات الحكومية للحصول على موافقات جميع المؤسسات الحكومية المعنية (الزراعة – الرى والصرف –هيئة مياة الشرب والصرف الصحى.... الخ ) .
  • عمل مسح وتخطيط لشوارع القرية , مساحات الفضاء والمنازل .
  • اختيار الموقع المناسب لمحطة الرفع حيث يمكن تجميع المياه المستعملة من القرية بأكملها .
  • اختيار الموقع المناسب لمحطة المعالجة على أطراف القرية
  • إعداد الخرائط الهندسية التي توضح مداخل ومخارج المياه المستعملة في القرية .
  • اختيار مهندس استشاري لإعداد كراسة الشروط الخاصة بالمواصفات الفنية للمشروع والمؤهلات المطلوبةفي المناقصة .
  • بدء تنفيذ إنشاءات المشروع من خلال الجدول الزمني المتفق عليه مع المقاولوالذي يتضمن إنشاء خطوطالطرد , محطة الرفع , محطة المعالجة .
  • إشراك مهندس اشرافى لمراقبة جودة الأداء والإنشاءات بالموقع .
  • تدريب مجموعة من شباب القرية يفضل العاطلين على تشغيل وصيانة نظام الصرف الصحي ( محطةالرفع / محطة المعالجة / المطابق) .
  • اتفاقية مع المجلس المحلى للموافقةعلى تجميع اشتراكات شهرية من المنازل
  • الاتفاق على مبلغ شهري تقوم كل أسرة مستفيدة بدفعه نظير صيانةوتشغيل نظام الصرف الصحي .
  • تطبيق نظام الدفع الشهري لمصروفات الصيانة والتشغيل على الأسربعد الانتهاء من توصيل جميع المنازل بالمشروع .

مميزات النظام

  • تكنولوجيا تم إثباتها بالتطبيق المسبق فى نموذجين بمواقع مختلفة تم فى ( بنى سويف – المنيا ) .
  • انخفاض تكلفة التشغيل و الصيانة مقارنة بالنظامالتقليدي ( المنفذ من قبل المؤسسات الحكومية ).
  • يمكن زيادة فاعليته كلما زادت أحواض معالجة المياه وذلك حسب التعداد السكانى للمناطق .
  • يمكن زيادة نسبة نقاء المياه المعالجة من خلال زيادة المساحة المنزرعة وزيادة احواض التهوية.
  • قابل للتطبيق فى الريف والحضر ( المناطق العشوائية ) والشوارع الضيقة والمساحات المحدودة .
  • يحتاج الىمساحة صغيرة من الأرض لبناء محطة المعالجة
  • محاكاة للطبيعية فى الشكل والتشغيل وعدم استخدام اى كيماوياتاو ميكنة للتشغيل .
  • نظام الصيانة سهل جدا مقارنة بالانظمة التقليدية حيث ان عمليات التشغيل لا تحتاج الى عمالة كثير ( 2- 3 )
  • زيادة زاوية الانحدار فى خطوط الانحدار يوفر من استخدام الطاقة .

 

استمرارية المشروع / هناك طريقتين لاستمرارية المشروع

  •  تديره جمعية أهلية بالقرية بنفس النظام الذي تم أعداده وتشغيل وصيانة دورية منتظمة وتجميع اشتراكات   شهرية بصورة منتظمة  .
  • يتم تسليمه لشركة  مياه الشرب وهى الشركة الراعية والمسئولة عن أنشطة الصرف  الحكومي بالدولة . عند استلامها  يكون ألنظام المتبق مختلف يتم تجميع الاشتركات من خلال فواتير المياة ويتم ذلك من خلال اضافة نسب حسب الاستخدام   .

اعتقد ان النظام  الأفضل هو متابعة المشروع من خلال  جمعية أهلية يكون أفضل حيث ان الجمعيات تكون أفرادها من المجتمع وتكون العلاقة فيما بينهم وبين المجتمع علاقة قوية .

 

 تكلفة نظام الصرف الصحى المبسط مقارنة بالتكنولوجيا التقليدية المستخدمة :

تبلغ تكلفة النظام الغير تقليدي ( النموذج الاول )  لقرية تعداد سكانها يصل الى 10 ألاف نسمة (1.750.000)  اى ما يعادل ( 210 جنيها للفرد ) لكل مواطن سنة 2010  .

  1. تبلغ تكلفة النظام الغير تقليدي ( النموذج الثانى )  لقرية تعداد سكانها يصل الى 2000 نسمة  ما يقرب من 780,000 جنيها مصريا . اى ان تكلفة الفرد الواحد ( 313 جنيها للفرد ) سنة  2014 .
  2. في حين أن استخدام النظام التقليدي المطبق من قبل الحكومة تكلفته عالية وحسب تقارير شركة مياة الشرب والصرف الصحى فان تكلفة الفرد تصل الى ( 2000 جنيها للفرد ) 

المنتفعون من المبادرة الاجتماعية 

  • الاسر بالقرى والنجوع بجميع المناطق الريفية بمصر .
  • الاسر بالمناطق العشوائية بالاحياء الغير مغطاة بالصرف الصحى .
  • المؤسسات الحكومية المعنية بانظمة الصرف الصحى لتقليل الاعباء عليها .
  • شركة مياة الشرب والصرف الصحى بجميع المحافظات لتقليل التكلفة .
  • القطاع الخاص والشركات للاستثمار فى هذا المجال .
  • المؤسسات الدولية والتمولية للاستفادة بانظمة جديدة محافظة للبيئة .
  • الوزارات المعنية  ( البيئة – الاسكان – التنمية المحلية  .......... الخ ) .

 

الأثر الذي أحدثة المشروعات المنفذة  فى المجتمع

  • التغيير الاجتماعى الكامل فى المجتمع والمواطنين من خلال التنظيمات الداخلية وتاثيرها .
  •  التغيرت الثقافة العامة للمواطنين  والتثثقيف البيئى زات العائد البيئى الاقتصادى للفرد والمجتمع .
  •  ملكية المجتمع للمشروع لة تاثير كبير للحفاظ علية مجتمعيا .
  • الحفاظ على ملكيتهم للقرية بالكامل ( شوارع – ترع – مصارف – مؤسسات حكومية – مؤسسات اهلية ) .
  • تغييرالسلوكيات داخل المنزل للحفاطظ على المظهر العام وصحة الطفل والافراد وذلك لمعرفتهم ووعيهم بالتاثير الناتج عن ذلك ( صحيا – بيئيا – اجتماعيا ) نظافة الأدوات والمنزلية , نظافة الحيوان بصورة دورية لنظافة منتج الالبان .
  • زيادة الفاعلية والارتباط ما بين المجتمع والمؤسسات الجكومية المعنية ( المصلحة واحدة ) .  

المشروع التالي